موقع الشيخ عبد الحق التركماني - ما صحة النهي عن تعليق الثياب بحجَّة أن الشيطان يلبسها

/ 23 تموز 2024

للتواصل 00447432020200

ما صحة النهي عن تعليق الثياب بحجَّة أن الشيطان يلبسها

10 تموز 2024

السؤال :

أخت تسأل وتقول: انتشر بين الأخوات وفي وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لأحد الأشخاص يحذِّر فيه وينهى عن تعليق الثِّياب، ويقول: إنَّ الشيطان يلبس الثوب المُعلَّق، وإنَّه يجب طيُّ الثياب، ولا يجوز تعليقها، ويذكر في ذلك حديثًا عن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم فما صحَّة ذلك جزاكم الله خيرًا؟

الجواب :

الحمد لله رب العالمين.

الذين يسجِّلون مثل هذه المقاطع وينشرونها بين الناس يحتاجون إلى الغريب والذي لا يُعرَف بين الناس حتَّى يجذبوا اهتمام الناس وتكثر المشاهدة والمتابعة لهم، فمِن ذلك هذه المسألة وهي طَيُّ الثياب وطَيُّ القِماش، فإنَّ هذا لا أصل له؛ لأنَّ جميع الأحاديث الواردة في ذلك أحاديث غير صحيحة، فمِن ذلك ما رواه الطبراني في المعجم الأوسط أنَّ النبي صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «اطووا ثيابكم ترجع إليها أرواحها، فإنَّ الشيطان إذا وجد ثوبًا مَطويًّا لم يلبسه، وإذا وجده منشورًا لبسه»، هذا الحديث ضعيف الإسناد جدًّا، بل قال الشيخ الألباني رحمه الله تعالى: هذا حديث موضوع، وقال قبله العلماء بمِثل هذا، فقال السخاوي في كتاب المقاصد الحسنة: إسناده واهنٌ، وكذلك قبله ابن الجوزي قال: هذا حديث لا يصحُّ، والحقيقة أنَّ في إسناده أحد الرواة من الكذَّابين يسمَّى: عمر بن موسى الوجيهي وهو وضَّاع يعني: يكذب على رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، ثمَّ إنَّ هناك بعض الأحاديث والروايات الأخرى في هذا المعنى وكلها ضعيفة ضعفًا شديدًا.

ولهذا قال العلماء: إنَّ هذه الأحاديث لا يُعتَمد عليها وكلها واهية، وبعض ألفاظها لا سند له أصلًا، ومن ذلك ما قال السخاوي في المقاصد الحسنة ممَّا اشتهر على بعض الألسنة: «اطووا ثيابكم بالليل لا يلبسها الجنُّ فتُوسَخ أو تُوسِّخ» يعني: الجن توسِّخ هذه الثياب، قال السخاوي: لم أره، يعني: هو لم يجد هذا الحديث في كتب الأحاديث المروية.

والمقصود أنَّ هذا كله من الأحاديث الضعيفة جدًّا والأحاديث المكذوبة، وأنَّ هذا الأمر يجب على الإنسان أن لا يلتفت إليه ولا يصدِّقه ولا يوسوس نفسه بوساوس الشيطان، ثمَّ تغلب عليه هذه الوسوسة ويصبح مريضًا بمثل هذه الأوهام.

والله المُستعان والحمد لله رب العالمين.

 

أملاه: عبد الحق التركماني

المحرَّم 1446