موقع الشيخ عبد الحق التركماني - وكَّلت أحد المسالخ بذبح أضحيتي، ووقت الصلاة مختلف بيني وبينهم، فهل تجزئ عني الأضحية إذا ذبحوها قبل أن أصلي؟

/ 23 تموز 2024

للتواصل 00447432020200

وكَّلت أحد المسالخ بذبح أضحيتي، ووقت الصلاة مختلف بيني وبينهم، فهل تجزئ عني الأضحية إذا ذبحوها قبل أن أصلي؟

7 تموز 2024

السؤال :

قد وكَّلتُ أحد المسالخ بذبح أضحيتي، وهؤلاء الأخوة الذين يقومون بالذبح يُبكِّرون بصلاة العيد، فيصلون صلاة العيد في أول وقتها، أما أنا فأتأخر في الصلاة لأني أصلي في مكان آخر، فهل تجزئ عني الأضحية إن هم ذبحوها قبل أن أصلي أنا في منطقتي؟

الجواب :

الحمد لله رب العالمين.

نعم يُجزئ عنك لأنَّ معنى هذا السؤال: أنَّك قد وكَّلت الجزَّار في الذبح عنك وكالة، وبالتالي فإنَّ حكم التوقيت يكون متعلِّقًا به، فإذا صلَّى صلاته فيجوز له أن يذبح عن نفسه وعن مَن وكَّله، وليس من شرط ذلك أن تكون أنت قد صلَّيت؛ لأن في ضبط هذا الوقت حرج شديد، خاصة إذا كان التوكيل في بلد آخر، فإذا كنتُ أنا في بريطانيا مثلًا ووكَّلتُ أحدًا أن يذبح عني أضحيتي في غزة، فإنَّهم هناك يصلون قبلنا بنحو ثلاث أو أربع ساعات، فالمهم هنا أن يذبحوا بعد أن يصلوا هم.

وهذا الأمر يجري هنا أيضًا، يعني: حتى لو كان التوكيل في المدينة التي أنت فيها، لا حرج، العبرة بصلاة الوكيل.

وأنبه هنا على ما سبق التنبيه عليه في فتاوى أخرى، أنَّه يجب أن تشتري الأضحية شراء تامًّا ولو بالدَّين، لكن لابد أن تشتريها، فلا يكون الشراء بعد الذبح، هذه النقطة الأولى.

النقطة الثانية: الجزَّار الذي أنت وكَّلته عليه أن يذبح باسمك، فيقول: بسم الله الله أكبر اللهم هذا عن فلان بن فلان ويذكر اسمك، وعن أهل بيته، ومَن تحب أن تضمَّهم إلى أضحيتك، فيذكر اسمك واسم من تريد، المهم لا بد أن تشتري الأضحية ولا بد أن يكون الذبح عنك على وجه التحديد.

أسأل الله أن يتقبل منا ومنكم والحمد لله رب العالمين.

 

أملاه: عبد الحق التركماني

المحرَّم 1446